الكشتي: مليون كمام مجاناً لمرتادي الجمعيات التعاونية

الكشتي: مليون كمام مجاناً لمرتادي الجمعيات التعاونية

أوصى المشاركون في مؤتمر «دور العاملين في الصفوف الأمامية.. ملحمة صمود» في يومه الثاني، بضرورة استحداث هيئة عليا لادارة الكوارث والأزمات، ودقوا ناقوس الخطر، مؤكدين ان الأعداد المصابة بفيروس كورونا في تزايد وعلينا جميعا الالتزام بالاجراءات الاحترازية من اجل سلامة الجميع.
وفي ذات الوقت اكدوا ان الكويت بخير وأن الأمور طيبة لكن ازمة جائحة «كورونا» ازمة عالمية وعلينا توخي الحذر والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتحمل المسؤولية واتباع الاجراءات الاحترازية، موضحين ان الجائحة اثبتت اهمية الاستخدام الالكتروني في كل الخدمات سواء التعليم عن بعد او الخدمات البنكية او حجز المواعيد لأي جهة خدمية.
في البداية استعرض رئيس الاتحاد فهد الكشتي دور الاتحاد في الصفوف الأولى قائلا منذ بداية الجائحة فبراير 2020 تم التعميم على جميع الجمعيات باتخاذ جميع الاجراءات الاحترازية ووضع الملصقات الارشادية وتوفير مخزون استراتيجي ومتابعة المخزون الاستراتيجي وتقييمه ومتابعة كميات البيع اليومية.
وأشار الى التنسيق مع المصانع الوطنية للمعقمات والمطهرات لتوزيع انتاجها على جميع الجمعيات، والتواصل مع كل الشركات الموردة، والتواصل مع شركات وطنية لتوفير سيارات مجانا للجمعيات لاستخدامها في توصيل الطلبات، كما تم توفير مليون كمام للجمعيات لتوزيعها بالمجان.
المجتمع المدني
اما رئيس جمعية العلاقات العامة الكويتية محمد الياسين فقال: ان منظمات المجتمع المدني هي الشريك الثالث في التنمية مع القطاعين العام والخاص، ومن مميزات المدني انها تتخذ القرارات وتنفذ الخطط والاستراتيجيات بلا بيروقراطية او تعقيدات، ومن هذا المنطلق نجد على الساحة عدد لا يستهان به من جمعيات النفع العام حيث يزيد عددها عن 110 جمعيات، بالاضافة الى ما يزيد على 180 فريقا تطوعيا، والكثير من تلك الجهات له دور فاعل وملموس في المجتمع.
وأضاف لقد لاحظنا جميعا اهمية دور العمل التطوعي في التصدي لأزمة كورونا، حيث ساهمت منظمات المجتمع المدني ووقفت في الصفوف الأولى تساعد في التنظيم والتعقيم في المحاجر والمستشفيات الميدانية، كما ساهمت بعض الفرق التطوعية وجمعيات النفع العام في تصنيع المنتجات الوقائية.
وأشار الى ان مؤتمر «دور الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا.. ملحمة صمود» جاء لتسليط الضوء على جهود القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني، انها حقا ملحمة صمود نعتز جميعا بها، مثمنا الدور الحكومي الذي واصل العمل ليل نهار لحماية الصحة العامة في البلاد.
من جانبه استعرض عضو مجلس ادارة جمعية المهندسين علي محسني رؤية ونشاط جمعية المهندسين التطوعي خلال فترة جائحة «كورونا» وهي فترة كانت في بدايتها حرجة جدا فالتجربة جديدة، الا ان تعاضد وتعاون ابناء الجمعية الذين تطوعوا للعمل جعلها ملحمة بحق انضم اليها اغلب المهندسين والمهندسات للعمل التطوعي وتقديم كل ما هو ممكن من حلول وأعمال دعما لكل العاملين في الصفوف الأمامية.
وأضاف انه منذ لحظة اعلان الحكومة في 24 فبراير 2020 اول قراراتها بهدف مكافحة فيروس كورونا «كوفيد- 19» قامت جمعية المهندسين بتقديم عدد من المبادرات واتخذت عددا من القرارات الاحترازية التي تؤكد التزامها بقرارات الحكومة ودعمها المطلق لها ووضع جميع امكانياتها بخدمة الحكومة ومؤسساتها، وفتحت باب التطوع في 5 فرق عمل هندسية وانضم للعمل فيها نحو 200 متطوع ومتطوعة، ووضعناها بتصرف الدولة وهذه الفرق هي؛ فريق لادراة الكوارث والأزمات وفريق لخدمة المواطنين، فريق متخصص بالهندسة الكهربائية، فريق الهندسة الميكانيكية، وفريق الهندسة المدنية.
وبدوره أكد حمد المطر مدير ادارة العلاقات الداخلية والخارجية في شركة زين الكويت التزام الشركة التام بروح المشاركة الوطنية والتعاون مع مؤسسات الدولة ودعم المبادرات الاجتماعية منذ بداية الجائحة.
وقال مع انتهاء العام 2020 الذي كان عاماً استثنائياً بكل المقاييس، وجدت «زين» نفسها في التزام تام بقيم الاستدامة المجتمعية فقد كانت الشركة من اوائل المؤسسات الوطنية الداعمة لجهود الدولة في مكافحة آثار وتداعيات جائحة كورونا «كوفيد-19» ابتداءً من الأيام القليلة الأولى من بداية الأزمة في مارس من العام الماضي، حيث قامت بتسخير قدراتها وامكانياتها البشرية والتكنولوجية بتعاونها مع مُختلف الوزارات والهيئات الحكومية، واطلاقها العديد من المُبادرات التوعوية والصحية والمجتمعية لضمان صحة وسلامة المُجتمع، وحرصت على الاستمرار بدعم المُبادرات الاجتماعية والتعليمية والثقافية في قالبٍ افتراضي هذه المرة تقيّداً بالاشتراطات والتعليمات الصحية الرسمية لضمان سلامة الجميع

Thursday, February 11, 2021
  • منتجات التعاون
    السعر:
    الشد:
  • منتجات التعاون
    السعر:
    الشد:
  • منتجات التعاون
    السعر:
    الشد: